براز الرضيع: ما هو البراز الطبيعي من حيث اللون والملمس؟

• كيف يجب أن يكون براز الرضيع؟
• براز حديثي الولادة (براز الجنين)
• براز الرضيع الذي يتغذى من خلال الرضاعة الطبيعية
• براز الرضيع الذي يتغذى على الحليب الصناعي
• براز الرضيع الذي يتناول تركيبات مدعّمة بالحديد
• براز الرضيع الذي يتناول الأطعمة الصلبة
• البراز المصحوب بطعام مهضوم جزئيًا
• الإسهال لدى الرُّضَّع
• براز الرضيع المصاب بالإمساك
• وجود مخاط في براز الرضيع
• وجود دم في براز الرضيع
• البراز الطباشيري ذو اللون الأبيض
• مواضيع أخرى ذات صلة

قد يتخذ براز الرضيع ألوانًا مختلفة، وذلك حسب النظام الغذائي للرضيع. ويسمى أول براز يخرجه المولود (براز الجنين)، والذي يظهر بلون أسود مخضرّ كالقطران. ويبدو براز الرضيع الذي يعتمد على الرضاعة الطبيعية مصفرًّا ورخوًا بينما يكون براز الرضيع الذي يتغذى على الحليب الصناعي ثقيل القوام وبني اللون. أما براز الرضيع الذي يتناول أطعمة صلبة فإنه يحتوي على عناصر أكثر، وله رائحة نفّاذة. و كما هي الحال تمامًا مع البالغين، يمكن للرضيع أن يصاب بالإسهال أو الإمساك؛ مما يجعل برازه مختلفًا عن المعتاد. وإليكِ بعض الصور التي تعطيكِ نظرة كاملة عن براز حديثي الولادة. (ملحوظة للأشخاص شديدي الحساسية، يتضمن هذا الألبوم صورًا واقعية)


كيف يجب أن يكون براز الرضيع؟

يحتل براز الرُّضَّع نطاقًا واسعًا من حيث اللون والملمس، وربما تحتار الأمهات الجُدد في فك شفرة براز الرضيع من حيث كونه طبيعيًا أو لا. فلستِ وحدكِ التي تقضين وقتًا أكثر من المتوقِّع في التحديق في محتويات حفاظة رضيعك. كما يُعَد براز الرُّضَّع من أكثر المشكلات الشائعة التي تعرضها الأمهات على أطباء الأطفال.

وسيعطيكِ هذا المخطط لبراز الرُّضَّع نظرة كاملة عن براز رضيعك. كما ستساعدك الصور والمعلومات التالية على معرفة الألوان الطبيعية لبراز الرضيع وألوان البراز التي تستدعي الاتصال بالطبيب، وذلك على مدار مراحل نمو الرضيع، سواء كان يعتمد على الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي، أو بدأ في تناول الأطعمة الصلبة. وبالاطّلاع على هذا المخطط، ستعرفين متى يكون طفلك بعيدًا عن الخطر، ومتى يكون هناك ما يدعو للقلق.

وفي حال ما زالت تراودكِ بعض الأسئلة حول براز رضيعك بعد قراءة هذه الإرشادات، فلا ترددي في الاتصال بطبيب الأطفال المختص بالرضيع، أو أن تصوري البراز بهاتفك لكي يتم عرضها على طبيبك والاستفسار عنها. (وللحصول على مزيد من النصائح المفيدة بشأن متى يجب الاتصال بطبيب الأطفال بالإضافة إلى معلومات مهمة تتعلق بالسلامة، يمكنك مراجعة الدورة التالية التي نقدمها. ملحوظة: هذه صور لبراز حقيقي لبعض الرُّضَّع. اطّلعي عليها فقط إذا كانت لا تسبب لكِ انزعاجًا. أما اذا كان لديك انزعاج من رؤية تلك الصور ، فيمكنكِ فقط قراءة وصف الصورة.


براز حديثي الولادة (براز الجنين)

قد يبدو الأمر مدهشًا إذا عرفتِ أن البراز الطبيعي لحديثي الولادة لا يكون طبيعيًا على الإطلاق. ففي أول مرتين يتبرز فيهما المولود، توقّعي أن تجدي شيئًا لزجًا لونه أسود مخضّر كالقطران ويشبه زيت محرك السيارة عند فتح حفاظة المولود. وذلك لأن براز الجنين مكوّن عن مخاط والسائل المحيط بالجنين، وأي شيء هضمه الجنين داخل الرحم، وهذا البراز؛ عديم الرائحة لذا لن تتمكني من تحديد موعد تغيير الحفاظة للرضيع.

وعندما يصبح عمر المولود بين يومين إلى 4 أيام، سيكون لون البراز أخف حيث سيبدو أخضر مصفرّ، وتقل لزوجته. ويُعد هذا البراز المعروف بالبراز الانتقالي علامة على بدء المولود في هضم حليب الثدي أو الحليب الصناعي، وأن جهازه الهضمي يعمل جيدًا.


براز الرضيع الذي يتغذى على حليب الأم

ييبدو البراز الطبيعي للرضيع الذي يتغذى على حليب الأم كما هو موضّح في هذه الصورة، حيث يكون لونه أصفر أو مخضّرًا قليلًا، وقوامه طري كالكريمة. وقد يسيل كالإسهال مع أن البراز في حالات الإسهال يكون شديد السيولة. وعادةً، يشبه براز الرضيع الذي يعتمد على حليب الأم صلصة الخردل، وقد تنتشر فيه بُقَع شبيهة بالبذور. ومن المثير للاهتمام، أن رائحة هذا البراز تكون مقبلة نوعا ما.

وهناك تدرجات عديدة للون الطبيعي لبراز الرضيع الذي يتغذى على حليب الأم. ويمثل اللون الأخضر أحد ألوان براز الرضيع التي يمكنكِ رؤيتها، والذي يدل على أنكِ أكلتِ شيئًا مختلفًا عما تعودتي عليه. لكن إذا لم يعاني الرضيع من أي أعراض أخرى، فلا داعٍ للقلق.

وإذا رأيتِ في حفاظة رضيعك برازًا رغويًا لونه أخضر ساطع ويشبه الطحالب فهذا يدل على أن الرضيع يتناول كمية كبيرة من الحليب الأمامي (الحليب ذو السعرات القليلة الذي يُفرَز من ثدي الأم في بداية مرة الإرضاع)، وكمية غير كافية من الحليب الخلفي (الحليب ذو القيمة الغذائية الأعلى ونسبة الدهون الأكبر الذي يُفرَز من ثدي الأم قُرب نهاية مرة الإرضاع)، مما يعني أنكِ لا ترضعين طفلك مدة كافية من الثدي الواحد. وللتغلب على هذه المشكلة، ابدئي جلسة الإرضاع التالية بالثدي الذي أنهيتي به مرة الإرضاع السابقة.


براز الرضيع الذي يتغذى على الحليب الصناعي

يبدو هذا البراز سميك القوام كالعجين، ويشبه زبدة الفول السوداني، ويقع لونه في طيف اللون البني، حيث يتراوح بين البني الفاتح والبني المصفرّ أو حتى البني المخضرّ.

إن القوام السميك لتركيبات الحليب الصناعي أصعب في الهضم من حليب الثدي، لذا تمر بعض مكونات الحليب الصناعي كما هي عبر الجهاز الهضمي للرضيع. كما تكون رائحة براز الرضيع الذي يتغذى على الحليب الصناعي أكثر شدة من براز الرضيع الذي يعتمد على حليب الأم، لكنه أقل شدة من براز الرُّضَّع الذين يتناولون الأطعمة الصلبة. وعلى كل حال، ستستطيعين تمييز رائحة البراز.

وإذا قررتي في أي وقت تغيير العلامة التجارية لتركيبة الحليب الصناعي التي يتناولها الرضيع، فتوقّعي تغيّرًا في لون وملمس برازه، وقد تتغير رائحة البراز أيضًا.


براز الرضيع الذي يتناول تركيبات مدعّمة بالحديد

يُعَد اللون الأخضر لبراز الرضيع دليلًا على وجود الحديد في تركيبة الحليب الصناعي التي يتغذى عليها. ومن الجدير بالذكر، أن الحديد الموجود في تركيبات الحليب الصناعي لا يمُتَص جيّدًا كالحديد الموجود في حليب الأم، لذا يظهراللون الأخضر في براز الرضيع. لكن إذا أعطيتِ رضيعك أحد مكمّلات الحديد، فسيتحوّل لون برازه إلى أخضر داكن أو أسود تقريبًا. وهذا لا يحدث عادةً، لكنه أمر طبيعي.

ملحوظة: إذا بدا لون براز الرضيع مائلًا إلى الأسود بالرغم من عدم تناوله أي مكملّات حديد، فيستحسن الاتصال بطبيب الأطفال المختص برضيعك. وفي حالات نادرة، يمكن للدم الموجود في براز الرضيع أن يجعل البراز أسود اللون، ويسمى هذا بالتغوّط الأسود. ويمكن لطبيب الأطفال التأكد من عدم وجود نزيف في الجهاز الهضمي.


براز الرضيع الذي يتناول الأطعمة الصلبة

بمجرد أن تبدئي في تقديم الأطعمة الصلبة لرضيعك كالحبوب المُخصصة للرُّضَّع أو الموز المهروس، وما إلى ذلك، فستلاحظين على الفور تغيّرًا في برازه، وخاصةً إذا كان رضيعك معتمدًا على الرضاعة الطبيعية. يميل براز الرضيع الناتج عن تناول الأطعمة الصلبة إلى اللون البني أو البني الغامق، ويكون قوامه أثقل من من زبدة الفول السوداني لكنه لا يزال كقوام العجين. ورائحته أكثر نفاذية من رائحة براز الرضيع الذي يقتصر على الرضاعة الطبيعية فقط.

وتوقّعي أن يتغير قوام براز الرضيع حسب آخر طعام تناوله. ففي بعض المرات، قد يكون البراز صلبًا وشبيهًا بالحصى، وفي مرات أخرى، يكون سائلًا وقوامه كقوام صلصة الخردل (نفس قوام براز الرضيع الذي يعتمد على الرضاعة الطبيعية). وليس هناك ما يدعو للقلق، إلا إذا بدا الرضيع مجهدًا أثناء التبرز، أو مرت بضعة أيام دون أن يتبرز.


البراز المصحوب بطعام مهضوم جزئيًا

أحيانًا قد يحتوي براز الرضيع على قطع محددة من الطعام أو يشوبه أحد ألوان قوس قزح كاللون الأحمر أو البرتقالي أو الأزرق الداكن، لكن هذا لا يدعو للقلق. قد ينتج اللون الأحمر في البراز عن تناول البنجر (الشمندر)، بينما يدل اللون البرتقالي على الجزر، ويوحي اللون الأزرق بالتوت البري (وربما تجدي أيضًا قطعًا صغيرة من التوت البري في براز الرضيع).

ويُرجَّح ملاحظة هذه الألوان في براز الرضيع لأن بعض الأطعمة تُهضَم جزئيًا وبعضها يغادر الجهاز الهضمي سريعًا دون أن يُهضم. وتظهر الألوان في البراز أيضًا بسبب تناول الرضيع كمية كبيرة من أحد الأطعمة، أو بسبب عدم مضغه للطعام جيدًا قبل البلع.

اتصلي بالطبيب فقط إذا استمر ظهور قطع الطعام في براز الرضيع. وسيفحص الطبيب رضيعك للتأكد من أن جهازه الهضمي يمتص الطعام والعناصر الغذائية جيدًا.


الإسهال لدى الرُّضَّع

عندما يصاب الرضيع بالإسهال، فإن برازه يبدو شديد السيولة كأنه مكوّن من الماء أكثر من كونه مكوّن من الطعام الصلب. ويكون لونه أصفر أو أخضر أو بني، وأحيانًا يتسرب خارج الحفاظة. وقد يكون الإسهال دليلًا على إصابة الرضيع بالعدوى أو الحساسية. ولكن إذا استمر الإسهال مدة دون معالجته، فقد يصاب الرضيع بالجفاف. يمكنكِ الاتصال بالطبيب في الحالات التالية:
• ظهر على الرضيع علامات الجفاف الشديد كالبكاء دون دموع، وجفاف شفتيه، وقلة مرات تبوله عن المعتاد، أو النوم المفرط
• أو لم يشفَ الرضيع من الإسهال بعد مرور بضعة أيام
• أو كان الإسهال مصحوب بدم أو مخاط
• أو كان الإسهال مصحوبً بالحمى


براز الرضيع المصاب بالإمساك

إذا كان براز رضيعك صلبًا شبيهًا بالحصى، فمن المحتمل أن يكون مصابًا بالإمساك. وقد يبدو الرضيع غير مرتاحًا عند التبرّز، كما قد يكون برازه مشوبًا بالدم نتيجة خدش البراز لفتحة الشرج أثناء التبرّز. إن تغيير حفاظتين مليئتين بالبراز الشبيه بالحصى لا يدعو للقلق، لكن إذا لم يتحسن الإمساك، أو بدا الرضيع متهيجًا، أو رأيتِ دمًا في براز رضيعك، فمن الأفضل الاتصال بالطبيب.

يصاب الرضع غالبًا بالإمساك في بداية إضافة الأطعمة الصلبة إلى نظامهم الغذائي، أو قد يكون الإمساك علامة على عدم حصول الرضيع على كميات كافية من الألياف في نظامه الغذائي. وربما يوصيكِ الطبيب بإعطاء الرضيع الماء أو عصير الكمثرى أو البرقوق لمساعدته على إخراج البراز.


وجود مخاط في براز الرضيع

هل يبدو براز الرضيع لزجًا؟ يدل البراز المخضّر الذي تشوبه خطوط لامعة على وجود مخاط في البراز. ويحدث هذا غالبًا عند زيادة إفراز اللعاب لدى الرضيع، حيث يمر اللعاب عبر الجهاز الهضمي دون أن يُهضَم. وقد تكون زيادة إفراز اللعاب دليلًا على التسنين.

ربما يكون المخاط الموجود في البراز دليلًا أيضًا على إصابة الرضيع بعدوى أو حساسية تجاه الطعام. ونادرًا ما يدل المخاط الموجود في البراز على عدم امتصاص الطفل كميات كافية من العناصر الغذائية من حليب الأم أو الحليب الصناعي. لكن إذا كان المخاط مصحوبًا بأي أعراض أخرى (كالإسهال أو الحمى) أو استمر ظهوره في البرازلمدة يومين أو أكثر، فاتصلي بالطبيب المختص لاستبعاد وجود أي مشكلة لدى الرضيع.


وجود دم في براز الرضيع

يُعتبر ظهور اللون الأحمر في براز الرضيع أمرًا مخيفًا على أقل تقدير. لكن هناك العديد من الأسباب غير الخطيرة لظهور الدم في براز الرضيع، ( كجرح فتحة الشرج نتيجة إخراج براز كبير الحجم، أومعاناة الرضيع من حساسية تجاه حليب البقر. (وبالرغم من تسميتها بهذا الاسم، فإن الحساسية تجاه حليب البقر تشير بصورة أكبر إلى عدم تحمل حليب البقر، والذي يزول بمجرد بلوغ الرضيع عام). وقد تضطرين في هذه الحالة إلى استبعاد حليب البقر من نظامك الغذائي إذا كنتِ ترضعين طفلك من حليب ثديك، أو تستبدلي تركيبة الحليب الصناعي التي يتغذى عليها الرضيع بأخرى لا تحتوي على حليب البقر.

أحيانًا يكون لون الدم الموجود في براز الرضيع أحمر ساطع مما يشير إلى النزيف السطحي، وأحيانًا أخرى يكون الدم أسود اللون (مما يعني أن الدم تم هضمه). كما قد تؤدي تؤدي الأصباغ الحمراء الموجودة في بعض الأطعمة أو الأدوية إلى جعل لون البرازأحمر قليلًا.

اتصلي بالطبيب إذا لاحظتِ أيًا مما يلي:
• كان برازالرضيع طبيعيًا لكن يشوبه دم أحمر، وهذا يدل غالبًا على معاناة الرضيع من حساسية تجاه حليب البقر.
• كان الرضيع مصابًا بالإمساك، ويوجد في برازه مسحة من الدم الأحمر، مما يدل على جرح فتحة الشرج أثناء التبرّز.
• إصابة الرضيع بإسهال مخلوط بدم أحمر، والذي قد يدل على إصابة الرضيع بعدوى بكتيرية.

إذا لاحظتِ ظهور دمًا أسود اللون في حفاظة الرضيع، والذي يكون عادةً على هيئة نقط صغيرة تشبه بذور الخشاش الأسود أو بذور السمسم، فغالبًا يكون السبب في ذلك هو ابتلاع الطفل بعض الدم الناجم عن تشققات حلمة ثديك ونزيفها أثناء الرضاعة الطبيعية. وبينما يشير ذلك إلى ضرورة استخدامك لمسكنات الألم إلا أنه لايشكل خطورة على الرضيع. وما زال من الأفضل الاتصال بالطبيب المختص برضيعك للتأكد من عدم وجود مشكلة أكثر خطورةً كحدوث نزيف في أمعاء الرضيع.


البراز الطباشيري ذو اللون الأبيض

هناك العديد من العلامات التي تظهر في براز الرضيع وتظنين أنها خطيرة، لكنها في الحقيقة لا تستدعي القلق. لكن توجد علامات أخرى تشكل مصدرًا للقلق كظهور البراز بلون أبيض أو رمادي أو أصفر فاتح. وربما يدل اللون الأصفر الفاتح لبراز الرضيع على إصابته برتق القناة الصفراوية (وهو انسداد في القنوات التي تحمل العصارة الصفراوية من الكبد إلى الحوصلة المرارية). والعصارة الصفراوية عبارة عن سائل مخضرّ يساعد على هضم الطعام ويعطي البراز لونه البني الطبيعي