أنواع تركيبات الحليب الصناعي للرُّضَّع، وكيفية تحضيرها، ومزايا وعيوب كل منها

يتوفر الحليب الصناعي على هيئة ثلاثة مستحضرات: إما أن تكون العبوّة جاهزة للإرضاع (ويُطلَق عليها أيضًا جاهزة للاستخدام أو جاهزة للتقديم)، أو على هيئة سائل مركز، أو في شكل مسحوق. ويمكن للرضيع أن يتغذى على أي من هذه المستحضرات. ومن الجدير بالذكر، أن كل مستحضرات الحليب الصناعي المُرخَّصة في الملكة العربية السعودية تخضع لرقابة صارمة من قِبَل هيئة الغذاء والدواء للتأكد من أن هذه المستحضرات آمنة بالنسبة للرُّضَّع، وتوفر لهم جميع العناصر الغذائية التي يحتاجونها.

وهناك أيضًا أنواع مختلفة من الحليب الصناعي كتركيبات الحليب المصنوعة من حليب الأبقار، أو تلك المصنوعة من الصويا، بالإضافة إلى التركيبات المُعَدَّة خصيصًا للرُّضَّع الذين يعانون من الحساسية. وسيساعدك الطبيب المختص برضيعك في تحديد ما إذا كان الرضيع بحاجة إلى تركيبة خاصة، لكن معظم الرُّضَّع يكونون على ما يرام عند استخدام تركيبات الحليب الصناعي المصنوعة من حليب الأبقار.

وبما أن كل تركيبة تحتوي على عناصر معينة يحتاجها رضيعك، فإن هذه التركيبات تتوفر بأشكال وعبوّات مختلفة وتتطلب طرق تحضير مختلفة. وسيعتمد نوع التركيبة التي ستستخدمينها على احتياجات رضيعك، والتركيبات المتاحة، وميزانيتك، وما تفضلينه شخصيًا لرضيعك.


تحضيرات الحليب الصناعي للرُّضَّع

التركيبة الجاهزة للإرضاع

تأتي التركيبات الجاهزة للاستخدام على هيئة سائل، وتكون جاهزة لتقديمها للرضيع. ولن تضطري لإضافة الماء إلى هذه التركيبة. وبما أن هذه التركيبات تكون معقمة، فإنها تمثل خيارًا جيدًا للرُّضَّع الأكثر عُرضة للإصابة بالعدوى (مثل أولئك الرُّضَّع الذين تقل أعمارهم عن شهرين، أو الخُدَّج، أو الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة). وهي أيضًا تركيبة ملائمة حيث أنها لا تحتاج إلى تحضير.

يمكنكِ ببساطة نزع غطاء زجاجة الإرضاع وتركيب الحلمة المتاحة (يفضل استخدام حلمة الاستخدام الواحد) ، ثم أرضعي طفلك مباشرة من زجاجة الحليب الصناعي (يفضل في حال عدم تأكدك ما إذا كان الطفل سيشرب محتوى الزجاجة بالكامل أم لا، فقد يكون من الأفضل أن تسكبي بعض الحليب الصناعي في زجاجة أصغر لتقديمها للرضيع مع الاحتفاظ ببقية الحليب لوقت لاحق.)

يمكن تخزين زجاجات الحليب الصناعي الجاهزة للاستخدام في درجة حرارة الغرفة قبل فتحها، أما إذا فُتِحَت الزجاجة ولم تُستَخدَم، فيمكنكِ تخزينها بأمان في الثلاجة مدة 48 ساعة. لكن إذا رضع الطفل بعض الحليب الصناعي من الزجاجة مباشرة، فيجب التخلص من الحليب المتبقي في الزجاجة، وذلك لأن لُعاب الطفل قد يسبب نمو البكتريا في ذلك الحليب المتبقي.


تركيبة على هيئة سائل مركّز

تأتي تركيبات السائل المركَّز أيضًا على هيئة سائل، لكنكِ ستضيفين إليها الماء قبل تقديمها للرضيع.

اتّبعي التعليمات الخاصة بإضافة الماء واستخدمي مصدرًا آمنًا للماء لتحضير التركيبة (يُعد ماء الصنبور جيدًا عادةً طالما أن المياه المحليّة غير ملوّثة). استخدمي كمية الماء التي نصّت عليها التعليمات، لأنه إذا زادت أو قلت كمية الماء عن المطلوب، فيمكن أن تؤدي إلى عدم توازن الاملاح بجسم الرضيع ويمكن أن يصل الأمر إلى سوء التغذية.

وبمجرد إضافة الماء إلى السائل المركّز، اخلطي الماء بالتركيبة من خلال الرج الجيد، واتركي التركيبة تستقر بضع دقائق للتخلض من الفقاعات الناتجة عن الرج (حيث قد تؤدي تلك الفقاعات إلى تكوّن غازات لدى الطفل). بعد ذلك، ستكون التركيبة جاهزة لإرضاع الطفل.


تركيبة على هيئة مسحوق

يُعد هذا النوع أكثر أنواع تركيبات الحليب الصناعي توفّرًا، وأقلها سعرًا، وأقلها ضررًا على البيئة حيث تحتاج إلى تغليف أقل من النوعين السابقين. ولكنها غير معقّمة وتحتاج إلى مزيد من التحضير مقارنةً بالتركيبات الجاهزة للإرضاع أو تركيبات السائل المركَّز.

تأكدي من غسل يديكِ جيّدًا، واستخدام سطح نظيف لتحضير التركيبة، واحرصي ألا تتلوّث الملعقة المرفقة بالتركيبة أو غطاء العبوّة نتيجة وضع أي منهما في مكان غير نظيف. ثم استخدمي الماء النظيف في تحضير التركيبة

ولتجهيز تركيبة مسحوق الحليب الصناعي، ضعي الكمية الصحيحة من الماء النظيف في زجاجة الإرضاع (وذلك باتباع التعليمات الموضَّحة على العبوّة)، ثم أضيفي الكمية الصحيحة من المسحوق. وعادةً ما تكون نسبة الماء إلى المسحوق بمقدار ملعقة واحدة من المسحوق إلى أونصتين من الماء، لكن لا تُستَخدَم هذه النسبة دائمًا؛ لذا تأكدي من اتباع التعليمات الخاصة بكل تركيبة. كما يجب أن تستخدمي فقط الملعقة المرفَقة بالعبوّة، حيث قد تختلف كمية المسحوق المضافة باستخدام كل ملعقة. اخلطي المسحوق بالماء تمامًا من خلال الرج أو التقليب.


متى يمكن إعطاء الرضيع تركيبة مسحوق الحليب الصناعي؟

يُستحسن إعطاء الرضيع تركيبة مسحوق الحليب الصناعي في معظم الحالات. لكن إذا كان عمر الرضيع أصغر من شهرين أو من الأطفال الخُدَّج، أو وزنه قليل عند الولادة، أو مناعته ضعيفة، فإنه يكون أكثر عُرضة للإصابة بالعدوى، لذا فإن إعطاءه تركيبة جاهزة للإرضاع يكون أكثر أمانًا له، لانها تركيبة معقمة.

إذا كنتِ تقدمين لرضيعك تركيبة حليب صناعي جاهزة للإرضاع لأي من الأسباب التالية، فتحدثي إلى الطبيب المختص برضيعك قبل تبديلها بتركيبة حليب صناعي على هيئة مسحوق.

وبمجرد أن تبدئي في إعطاء رضيعك تركيبة مسحوق الحليب الصناعي، فتأكدي من تحضيرها بطريقة آمنة لحماية رضيعك من التسمم الغذائي والبكتريا.

اغسلي يديكِ جيدًا قبل تحضير زجاجة الإرضاع وتقديمها لرضيعك، ونظفي السطح الذي ستحضّرين عليه التركيبة، وحافظي على نظافة كل من غطاء عبوّة الحليب الصناعي والملعقة المرفقة معها أثناء التحضير.

ولمزيد من الحماية، يمكنكِ تحضير تركيبة مسحوق الحليب الصناعي باستخدام الماء الساخن ( تكون درجة حرارته على الأقل 158 فهرنهايت/70 درجة مئوية) وذلك لقتل الجراثيم.


تغيير تركيبة الحليب الصناعي الجاهزة للإرضاع بأخرى على هيئة مسحوق

يمكن التغيير بين تركيبات الحليب الصناعي مثل تغيير التركيبة الجاهزة للإرضاع بأخرى على هيئة مسحوق طالما أن نوع التركيبة لم يتغير حيث ستكون القيمة الغذائية للتركيبتين هي نفسها (يُقصَد بنوع التركيبة كأن تكون مصنوعة مثلًا من حليب الأبقار أو تكون تركيبة مُحَلَّلة جزئيًا- ويوجد المزيد من التوضيح أدناه).

إذا كان الطبيب المختص برضيعك قد وصف لكِ في الأساس استخدام تركيبة حليب صناعي جاهزة للإرضاع، فيجب أن تتحدثي إليه قبل التغيير إلى تركيبة أخرى على هيئة مسحوق.

وإذا كان رضيعك يعاني من تغيير التركيبات بسبب اختلاف الطعم، فيُستَحسن إعطاؤه خليط من التركيبتين لفترة حتى يتعوّد على التركيبة الجديدة (طالمًا لم يُسحب أي من التركيبتين من السوق أو تنتهي صلاحيته). وللتأكد من خلط التركيبتين على نحو صحيح، فحضّري تركيبة المسحوق بشكل منفصل ثم أضيفيها إلى التركيبة الجاهزة للإرضاع.


أنواع تركيبات الحليب الصناعي

بينما تُصنَع معظم تركيبات الحليب الصناعي للرُّضَّع من بروتين حليب الأبقار، إلا أن هناك بعض الرُّضَّع الذين يعانون من حساسية تجاه الحليب. ومن الجدير بالذكر، أن هناك أيضًا تركيبات حليب صناعي مُخَصصة للرُّضَّع الذين لديهم حالات مَرَضيّة. ملحوظة: يمكن أن تجدي عبر الإنترنت وصفات لإعداد تركيبات الحليب الصناعي للرُّضَّع منزليًا لكن لا تصنعي تركيبة الحليب الصناعي منزليًا ولا تعطي رضيعك أيًا منها، لأنها ليست آمنة. حيث لا تحتوي تركيبات الحليب الصناعي المُعَدَّة منزليًا على التوازن الصحيح للعناصر الغذائية التي يحتاجها الرضيع، ويمكن أن يمرض الرضيع بسبب تناول هذه التركيبات.

تركيبات الحليب الصناعي المصنوعة من حليب الأبقار

ويُعَد هذا النوع هو أشهر تركيبات الحليب الصناعي للرُّضّع، وهو مصنوع من حليب الأبقار المُعدَّل ليصبح كحليب الأم من أجل حصول الرضيع على التغذية التي يحتاجها بأفضل صورة، ويكون سهلًا في الهضم بالنسبة للرضيع. وإذا كان الرضيع يعاني من حساسية تجاه الحليب، فقد يحتاج إلى نوع مختلف من تركيبات الحليب الصناعي.

التركيبات المصنوعة من حليب الصويا

يُعَد هذا النوع بديل نباتي مصنوع دون استخدام أي بروتين حيواني. ولا يوصي الخبراء عادةً بإعطاء الرُّضَّع تركيبات حليب صناعي مصنوعة من الصويا، لأن معظم الرُّضَّع الذين لديهم حساسية من حليب الأبقار يعانون أيضًا من حساسية تجاه الصويا. إذا كانت أسرتك نباتية، وتريدين إعطاء رضيعك تركيبة حليب صناعي مصنوعة من الصويا، فتحدّثي إلى الطبيب الأطفال المختص بالرضيع. وتُباع معظم تركيبات الحليب الصناعي المصنوعة من الصويا حاليًا على أنها بديل نباتي.

التركيبات التي تحتوي على البروتينات المتحللة

لا يزال هذا النوع من تركيبات الحليب الصناعي مصنوعًا من حليب الأبقار لكن البروتينات تكون متحللة، وبالتالي تصبح هذه التركيبة سهلة الهضم بالنسبة للرُّضَّع الذين يعانون من حساسية تجاه الحليب والصويا. وإذا كنتِ تعتقدين أن رضيعك لديه حساسية من تركيبات الحليب الصناعي، فتحدثي إلى طبيب الأطفال المختص به ويمكنه أن يوصي بتركيبة تحتوي عللى بروتينات متحللة.


ما هي تركيبات الحليب الصناعي المُخَصصة لمتابعة نمو الرضيع، وهل يجب أن أستخدمها؟

إن تركيبات الحليب الصناعي المُخصصة لمتابعة نمو الرضيع (وتسمى أحيانًا تركيبات المتابعة) هي مصَمَمة خصيصًا للرُّضَّع من عمر 6 إلى 12 شهرًا الذين بدأوا بالفعل في تناول بعض الأطعمة الصلبة. وتحتوي تركيبات المتابعة على مستويات من العناصر الغذائية مناسبة للرُّضَّع الأكبر سنًا.

لا يحتاج معظم الرُّضَّع إلى تناول تركيبات المتابعة. ويشجع الأطباء الأمهات على تقديم الأطعمة الصلبة (مثل حبوب الأطفال، واللحوم والخضروات والفواكه المهروسة) للرُّضَّع الذين تبلغ أعمارهم حوالي 6 أشهر بلًا من تغيير تركيبة الحليب الصناعي.

وما زال الأمر معتمدًا على الطفل. فقد تكون تركيبات المتابعة مفيدة للرُّضَّع المصابين بحساسية تجاه الطعام، حيث يعانون من حساسية شديدة تجاه الأطعمة المختلفة، وأولئك الذين يعانون من سوء النمو. وإذا كانت لديكِ أسئلة أو تعتقدين أن طفلك قد يحتاج إلى تركيبة متابعة، فتحدثي إلى الطبيب المختص برضيعك بشأن ما هو الأفضل بالنسبة للرضيع.