تقديم الأطعمة الصلبة إلى الرضيع

عادةً يصبح الرضيع مستعدًا لتناول الأطعمة الصلبة بين عمر 4 إلى 6 أشهر، طالما ظهرت عليه علامات الاستعداد لتناول الطعام، كقدرته على الجلوس مستقيمًا مع التحكم الجيد في الرأس. ويجب أن تتحدثي مع الطبيب المختص برضيعك حول الأطعمة التي ينبغي عليكِ تقديمها للرضيع في البداية، خصوصًا إذا كنتِ قلقة بشأن احتمالية إصابته بالحساسية. وبشكل عام، يُعد كل من حبوب الأطفال والطعام المهروس، والخضار (شرط ألا تحتوي الوجبة على أكثر من نوع واحد من الخضار)، والفواكه، واللحوم أطعمة أولية رائعة. ويمكنكِ إطعام الرضيع بالملعقة أو امنحيه فرصة لتناول الطعام بيديه، واستمري في الرضاعة الطبيعية أو تقديم تركيبة الحليب الصناعي للرضيع حتى عيد ميلاده الأول.

في هذه المقالة
• متى يبدأ الرُّضَّع في تناول الأطعمة المخصصة لهم؟
• علامات تدل على أن رضيعك مستعد لتناول الأطعمة الصلبة
• ما الأطعمة التي يُفضَّل تقديمها للرضيع في البداية؟
• كيفية تقديم الأطعمة الصلبة للرضيع
• حساسية الطعام وتقديم الأطعمة الصلبة
• نصائح حول تقديم الطعام للرضيع
• كم مرة في اليوم ينبغي للرضيع تناول الأطعمة الصلبة؟
• ما كمية حليب الأم أو الحليب الصناعي التي يحتاجها الرضيع بعد تقديم الأطعمة الصلبة له؟
• ما الأدوات التي أحتاج إليها أثناء تقديم الأطعمة الصلبة؟


متي يبدأ الرُّضَّع في تناول الأطعمة المخصصة لهم؟

يعتمد ذلك على الظروف. لكن طالما أظهر الرضيع علامات تدل على استعداده لتناول الطعام، فمن المحتمل أن يسمح لكِ طبيب الأطفال بالبدء في تقديم الطعام (يسمى أيضًا الطعام الصلب المهروس) للرضيع في أي وقت بين عمر 4 و6 أشهر.

وحتى ذلك الحين، يمكن للرضيع الحصول على جميع السعرات التي يحتاجها والتغذية اللازمة له من حليب الأم أو تركيبة الحليب الصناعي. ومن الجدير بالذكر، أنه حتى بلوغ الرضيع 4 أشهر على الأقل، فإنه لم يمتلك المهارات الجسدية لبلع الطعام الصلب بأمان كما أن جهازه الهضمي غير مستعد للتعامل مع للأطعمة الصلبة

كما توصي كل من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال ومنظمة الصحة العالمية بالاقتصار على الرضاعة الطبيعية في أول 6 أشهر من حياة طفلك، وتقديم الأطعمة الصلبة له عندما يبلغ 6 أشهر. بينما تنصح الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالرضاعة الطبيعية حتى عمر سنة أو أكثر إذا كنتِ أنتِ وطفلك ترغبان في ذلك.


علامات استعداد الرضيع لتناول الأطعمة الصلبة

سوف يعطيكِ رضيعك علامات واضحة عندما يكون مستعدًّا لتناول الطعام. ابحثي عن:

• التحكم في الرأس.
يحتاج طفلك إلى امتلاك القدرة على إبقاء رأسه ثابتة في وضعية مستقيمة.

• الجلوس بشكل جيد مع التدعيم.
يحتاج طفلك إلى أن يكون قادرًا على الجلوس منتصبًا في مقعد الأطفال أو كرسي أطفال مرتفع لكي يبلع جيدًا.

• عدم "دفعه للطعام خارج فمه كرد فعل."
يتطور فم طفلك ولسانه بالتزامن مع جهازه الهضمي. وللبدء في تقديم الأطعمة الصلبة، يجب أن يكون قادرًا على تحريك الطعام إلى الجزء الخلفي من الفم وابتلاعه، بدلًا من استخدام لسانه لدفع الطعام خارج الفم.

إظهار اهتمامه بالطعام .
قد يبدأ طفلك في إبداء الاهتمام بما تأكلينه، والوصول إلى طعامك أو فتح فمه إذا عرضتِ عليه ملعقة طعام.

سبع علامات تدل على أن طفلك مستعد للأطعمة الصلبة
1. المقدرة الجيدة على التحكم بالرأس.
2. فقدان ارتكاس (Reflex) دفع الغذاء الى خارج الفم.
3. يستطيع الجلوس بشكل مستقيم وبدون دعامات.
4. البدأ بحركات المضغ والعض.
5. على الأقل تضاعف وزن الولادة وبعمر لا يقل عن ٤ أشهر.
6. الجوع رغم اعطاءه ٨-١٠ رضعات مشبعات.
7. يوجد لديه الفضول فيما تحملين بيديك من اكل.

ويُعَد البدء في تقديم الأطعمة الصلبة للرضيع عند بلوغه 6 أشهر أمرًا ضروريًا من أجل التطور الحركي لطفلك (استخدام الشفتين واللسان والفك والأسنان والحنك الصلب والرخو). كما قد توفّر الأطعمة الصلبة عناصر غذائية معينة يحتاجها الرضيع مثل الحديد والزنك. (هذه العناصر مهمة خصوصًا إذا كان طفلك يعتمد على الرضاعة الطبيعية فقط.)


ما الأطعمة التي يُفضَّل تقديمها للرضيع في البداية؟

ابدئي بتقديم أي طعام مهروس أو مكوَّن من عنصر واحد. فبالرغم من اعتياد الأمهات على تقديم حبوب الأرز للرضيع كطعام أوّلي إلا أن ذلك ليس ضروريًّا. وفي الحقيقة، لا يوصى أطباء الأطفال عادة باستخدام حبوب الأرز للأطفال لأنها تحتوي على زرنيخ غير عضوي، ولا تحتوي على عناصر غذائية مثل الأطعمة الأخرى التي يمكن تقديمها في البداية.

تتضمن الأطعمة الجيدة التي يمكن تقديمها للرضيع في البداية
• القرع المهروس
• صوص التفاح
• الموز المهروس
• الأفاوكادو المهروس
• الخوخ المهروس
• الكمثرى المهروسة
• اللحم المهروس

الحبوب الكاملة الغنية بالحديد والمخصصة للرُّضَّع مثل دقيق الشوفان وإذا كان طفلك يعتمد على الرضاعة الطبيعية، فإن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تنصح باستخدام اللحم كطعام أوّلي حيث يساعد الحديد الموجود في اللحم البقري والدجاج والبط في تعويض مخزون الحديد، والذي يتناقص عند بلوغ الرضيع 6 أشهر تقريبًا.


كيفية تقديم الأطعمة الصلبة لرضيعك

عادةً تبدا الأمهات في تقديم الأطعمة الصلبة للرضيع كالحبوب المخصصة للرُّضَّع أو الطعام المهروس باستخدام الملعقة، لكن يمكنكِ اتباع طريقة مختلفة تسمى الفطام حسب رغبة الطفل. حيث تضعين قطعًا من الطعام الرخو المناسب لمرحلة نمو الطفل على كرسي أطفال مرتفع بطبق أو طاولة وتتركي طفلك يجذب الطعام ويأكل بنفسه.


وفيما يلي كيفية البدء في إطعام رضيعك بالملعقة:

في المرات الأولى، ابدئي بإعطاء رضيعك ملعقة او اثنتين من الطعام الصلب المهروس أو الحبوب المخصصة للرُّضَّع بعد ساعة من الرضاعة الطبيعية أو تناول الحليب الصناعي (بحيث لا يكون رضيعك يشعر بشدة الجوع أو الشبع).

استخدمي ملعقة بلاستيكية ناعمة الطرف لإطعام رضيعك لتجنب إصابة اللثة. ضعي كمية صغيرة من الطعام على طرف الملعقة وقدميها له. إذا لم يُبدي طفلك اهتمامًا، دعيه يشم الطعام فقط في الوقت الحالي وحاولي مرة أخرى في وقت لاحق.

إذا كنتِ تطعمين رضيعك من برطمانات أو أكياس جاهزة للأكل، ضعي بعض الطعام في طبق صغير وأطعميه من الطبق. (إذا غمستِ ملعقة الطعام في البرطمان، فليس من الجيد الاحتفاظ بالطعام المتبقي لأن البكتيريا ستنتقل من فم طفلك إلى الطعام الموجود في البرطمان.) احتفظي بالطعام المتبقي في الثلاجة وتخلصي من أي برطمانات أو أكياس طعام مفتوحة خلال يوم أو اثنين من فتحها.

أما إذا قررتِ البدء بالحبوب، قدمي لطفلك ملعقة أو اثنين من الحبوب المخففة المخصصة للرُّضَّع. أضيفي بعضًا من حليب الثدي أو الحليب الصناعي إلى كمية صغيرة من الحبوب. سوف يكون شديد السيولة في البداية، لكن مع تناول طفلك للمزيد من الأطعمة الصلبة، يمكن أن تزيدي الكثافة تدريجيًّا بتقليل كمية الحليب المُستَخدَم.

وابدئي بتقديم الطعام مرة واحدة يوميًّا في الصباح عندما لا يكون رضيعك مجهدًا أو جائعًا أو مضطربًا. وقد لا يأكل كثيرًا في البداية، لذا امنحيه الوقت ليعتاد على التجربة. ولا تتفاجئي إذا شعر الرضيع بالتوتر أو رفَض لأطعمة الصلبة في البداية. كما يحتاج بعض الرُّضَّع إلى الممارسة للاحتفاظ بالطعام في الفم والبلع.

وعادة، يمكنك البدء في إعطاء رضيعك المزيد من الطعام الصلب حتى يعتاد على تناول بضعة ملاعق يوميًّا مقسمة على مرتين. بشكل عام، يمكن أن البدء بالطعام المهروس أو شبه السائل، ثم الطعام الأكثر صلابة وصولًا إلى القطع الصغيرة من الطعام الذي يؤكل باليد في النهاية.


علامات الشبع لدى الرضيع

سوف تختلف شهية طفلك في كل مرة تقدمي له الطعام، لذا لا يمكن الاعتماد على حساب كمية الطعام التي تناولها الرضيع كمؤشر لإحساسه بالشبع. لكن يمكنكِ الاعتماد على هذه العلامات لتعرفي ما إذا كان رضيعك يشعر بالشبع:
• يتكئ للخلف في كرسيه
• يدير رأسه بعيدًا عن الطعام
• يبدأ اللعب بالملعقة
• يرفض فتح فمه للملعقة التالية (أحيانًا يُبقي الطفل فمه مغلقًا لأنه لم ينتهي من ملعقة الطعام الأولى، فامنحيه وقتًا للبلع.)


حساسية الطعام وتقديم الأطعمة الصلبة

يوصي الخبراء بتقديم نوع واحد من الطعام لطفلك في كل مرة، والانتظار 3 إلى 5 أيام قبل تقديم نوع آخر، بحيث يمكنك ملاحظة أي تفاعل تحسسي. ويُستَحسَن أيضًا تدوين الأطعمة التي يتناولها طفلك، حيث يساعد ذلك في تحديد الطعام المسبب لأي أثر جانبي قد يحدث.

ولا ينبغي عليك الامتناع عن تقديم الأطعمة المثيرة للحساسية مثل البيض و زبدة الفول السوداني أو صلصة فول الصويا. حيثُ لا يوجد دليل على أن التأخر في تقديم أطعمة معينة سيساعد في تجنب طفلك للحساسية. وفي الواقع، هناك دليل على أن العكس صحيح.

ووفقًا للأكاديمية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة، فإن إدخال الأطعمة الشائعة المثيرة للحساسية إلى النظام الغذائي لرضيعك بداية من عمر 4 إلى 6 أشهر (والمواصلة خلال فترة الطفولة) قد يساعد في منع تطور حساسية الطعام في المستقبل.

ابدئي بالأطعمة الأولى التقليدية مثل الحبوب الغنية بالحديد المُخَصصة للأطفال، والخضروات والفواكه واللحوم المهروسة. وبمجرد تجربة بعض هذه الأطعمة والشعور بتقبّل الطفل لها، يمكنك تقديم الأطعمة الشائعة المثيرة للحساسية مثل صلصة فول الصويا والبيض والقمح والسمك والفول السوداني

ومن الجدير بالذكر أن مصانع الطعام تطرح منتجات في السوق مصممة لمساعدتك على إدخال الأطعمة الشائعة المثيرة للحساسية إلى النظام الغذائي لرضيعك. وقد تكون هذه المنتجات عبارة عن مساحيق أو أطعمة تؤكل باليد وتحتوي على بروتين واحد أو خليط من عدة بروتينات مثيرة للحساسية.

ينبغي اتخاذ احتياطات خاصة مع أطفال معينين. وإذا كان رضيعك يقع في أي من الفئات التالية، استشيري الطبيب أو أخصائي الحساسية لإنشاء خطة خاصة للتغذية قبل إضافة الطعام الصلب إلى النظام الغذائي لرضيعك:
• إذا كان لدى رضيعك شقيق يعاني من حساسية الفول السوداني.
• إذا كان رضيعك يعاني من الإكزيما المتوسطة أو الشديدة بالرغم من اتباع الخطة العلاجية التي وصفها الطبيب.
• إذا سبق لرضيعك الإصابة بالحساسية فور تناول أحد الأطعمة الجديدة أو تم تشخيصه بحساسية الطعام.

إذا عانى طفلك من حساسية تجاه طعام جديد، فسوف تلاحظي علامات الحساسية خلال بضع دقائق أو ساعات. وتكون الحساسية بسيطة لدى معظم الأطفال المصابين بها. لكن إذا لاحظتي إصابة رضيعك بطفح جلدي أو إسهال، اتصلي بطبيب الأطفال للحصول على النصيحة.

وإذا لاحظتي صوت أزيز او صفير أو صعوبة في التنفس أو قيء أو تورم في وجه الرضيع (بما في ذلك اللسان والشفتان)، أو تأثر أكثر من جهازين من أجهزة جسمه (مثل الطفح الجلدي والقيء)، فقد يكون مصابًا بحساسية تهدد حياته تسمى الحساسية الشديدة.، لذا اتصلي برقم ٩٩٧ أو برقم الطوارئ المحلي على الفور


نصائح حول تقديم الطعام للرضيع

• قدمي الفواكه أو الخضروات بأي ترتيب.
قد تنصحك بعض الأمهات بالبدء بالخضروات بدلًا من الفواكه حتى لا يتطور تذوق الحلويات لدى رضيعك. لكن الأطفال يولدون بتفضيل للحلويات، لذا لا تقلقي حيال تقديم الأطعمة الحلوة أو المالحة بترتيب معين.

• قدمي الحبوب باستخدام الملعقة فقط.
ما لم يخبرك طبيب الأطفال بذلك، فلا تضيفي الحبوب إلى زجاجة - قد يختنق الرضيع أو يزداد وزنه كثيرًا.

• امنحي رضيعك الوقت ليتقبل الأطعمة الجديدة.
إذا عزف رضيعك عن طعام معين، لا تضغطي عليه.ولكن حاولي مرة أخرى خلال بضعة أيام.

• تأكّدي من السكريات المضافة والأملاح المفرطة.
راجعي المكونات الغذائية المدوّنة على الأطعمة المعلّبة أو المجمّدة بحثًا عن "السكريات المضافة". إذا كان مكتوبًا على العبوة أنها تحتوي على 1 غرام أو أكثر ، قدمي لطفلك شيئًا آخر.و انظري أيضًا إلى كمية الصوديوم. حيث يجب ألا يتلقى الرُّضَّع أكثر من 1200 مليغرام من الصوديوم يوميًّا.

• تجنبي إعطاء الرضيع الأطعمة غير الآمنة.
لا تقدمي لرضيعك الأطعمة التي قد تسبب الاختناق مثل حبة عنب كاملة أو فشار. ولا يمكن للأطفال تحت عمر سنة تناول العسل، أو حليب البقر أو حليب الصويا. كما قد يمثل العصائر غير المبسترة، والأسماك واللحوم والبيض والبط غير المطهو جيدًا مصدرًا للبكتيريا.

• ملاحظة الإمساك.
أحيانًا يتغير براز رضيعك مع تغيّر النظام الغذائي. وعلى الرغم من أن ذلك عادةً ما يكون مؤقتًا، إلا أن رضيعك قد يعاني من إمساك بعد تقديم الأطعمة الصلبة. لذلك إذا لاحظتِ أن رضيعك يخرج البراز بمعدل أقل، أو أن البراز أصبح صلبًا أو جافًّا وتوجد صعوبة في خروجه، أخبري الطبيب. ويوصى بعض الأطباء بإضافة فواكه غنية بالألياف مثل الكمثرى والبرقوق والخوخ إلى النظام الغذائي للرضيع، أو إعطائه بعض عصير البرقوق أو التفاح أو الكمثرى كل يوم حتى يعود البراز إلى طبيعته.

لا تتفاجئي أيضًا إذا تغير لون ورائحة براز رضيعك عند إضافة الأطعمة الصلبة إلى نظامه الغذائي. وإذا كان طفلك يتغذى على حليب الثدي فقط حتى هذه الوقت، فقد تلاحظي رائحة نفاذة للبراز بمجرد البدء في تناول كميات بسيطة من الأطعمة الصلبة. حيث يُعد هذا الأمر طبيعيًا.


إذا كان طفلك يتجنب الأطعمة الجديدة، إليكِ بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها:

• جربي أطعمة ذات قوام مختلف. إذا كان رضيعك لا يحب الكمثرى المهروسة، جربي إعطاءه قطعًا من الكمثرى شديدة النضج بدلًا من ذلك.
• جربي طرق طهي مختلفة لنفس الطعام. إذا كان رضيعك لا يحب الخضروات المطهوة على البخار، جربي أن تقدمي له الخضروات المشوية.
• قدمي الطعام بدرجات حرارة مختلفة. فقد يفضل بعض الأطفال البروكلي البارد بدلًا من الساخن على سبيل المثال.
• امزجي الطعام الجديد مع طعام مألوف ومفضَّل لدى الرضيع. إذا رفض طفلك طعامًا جديدًا بمفرده، امزجيه مع شيء تعرفين أنه يحبه.
• أضيفي الصوص! جربي قطع الدجاج مهروس مع صوص التفاح، أو الزبادي مع شرائح التفاح المطهو، أو الحمص مع قطع الجزر المطهوة جيدًا.
• فوق كل ذلك، تحلّي بالصبر. فأحيانًا يستغرق الأمر وقتًا ليعتاد الطفل على المذاق والقوام الجديد، لذا استمري في المحاولة وسوف يقبل الطعام الجديد في النهاية.


كم مرة في اليوم ينبغي للرضيع تناول الأطعمة الصلبة؟

في البداية سيتناول رضيعك الأطعمة الصلبة مرة واحدة فقط في اليوم. وعند بلوغه 6 إلى 7 شهور، يكون من الطبيعي إعطاؤه وجبتين في اليوم. وبداية من عمر 8 إلى 9 شهور، يمكنه تناول الأطعمة الصلبة ثلاث مرات يوميًّا بالإضافة إلى وجبة خفيفة. يمكن أن يتضمن النظام الغذائي المعتاد عند عمر 8 شهور مزيجًا من:
• حليب الثدي أو الحليب الصناعي الغني بالحديد
• الحبوب الغنية بالحديد
• الخضروات
• الفواكه
• كميات قليلة من البروتين مثل البيض و الجبن والزبادي والدواجن والعدس والتوفو (أحد منتجات فول الصويا) واللحم
• الأطعمة التي قد تسبب حساسية، إذا كان ذلك مناسبًا وذلك للسماح للجسم بالتعرف على الأنواع المختلفة من المواد الغذائية. راجع دليل التغذية حسب الفئة العمرية للرضيع للحصول على مزيد من التفاصيل حول مقدار ومواعيد الطعام الذي تقدمينه لرضيعك.


ما كمية حليب الثدي أو الحليب الصناعي التي يحتاجها رضيعي بعد تقديم الأطعمة الصلبة له؟

حتى بعدما يبدأ الرضيع في تناول الأطعمة الصلبة، سوف يحصل على النسبة الأكبر من السعرات اللازمة له والتغذية التي يحتاجها من حليب الثدي أو الحليب الصناعي حتى بلوغه عمر 9 شهور إلى سنة.حيث يحتوي كل من حليب الثدي والحليب الصناعي على فيتامينات مهمة وحديد وبروتين في صورة يسهل هضمها.

وقد تلاحظي أن طفلك يبدأ في تناول المزيد من الأطعمة الصلبة (عند عمر 9 شهور تقريبًا)، كما يقل تناوله للحليب الصناعي أو حليب الثدي تدريجيًّا، وهذا أمر طبيعي. وبمرور الوقت، سوف يستهلك رضيعك عددًا أقل من زجاجات الحليب لكنها تحتوي على كميات أكبر من الحليب

إليكِ كمية حليب الثدي أو الحليب الصناعي التي يحتاجها الرضيع بعد البدء في تناول الأطعمة الصلبة:
• عمر 4 إلى 6 شهور: 4 إلى 6 مرات تغذية في اليوم (حليب الثدي أو زجاجة بها 4 إلى 6 أونصات)
• عمر 6 إلى 8 شهور: 3 إلى 5 مرات تغذية في اليوم (حليب الثدي أو زجاجة بها 6 إلى 8 أونصات)
• عمر 8 إلى 12 شهور: 3 إلى 4 مرات تغذية في اليوم (حليب الثدي أو زجاجة بها 7 إلى 8 أونصات)


ما الأدوات التي أحتاج إليها أثناء تقديم الأطعمة الصلبة لرضيعي؟

من المفيد أن يكون لديكِ:
• كرسي أطفال مرتفع
• صحون وأطباق للأطفال
• ملاعق للأطفال
• مرايل أطفال
• سجادة أطفال على الأرضية

وقد تحتاجين إلى إعطاء رضيعك كوبًا خاصًا بالأطفال بعد البدء في الأطعمة الصلبة بفترة قصيرة.

إذا كنتِ تصنعين طعام الطفل بنفسك، فسوف تحتاجين إلى:
• أداة لهرس الطعام مثل الخلاط أو محضّر الطعام أو محضّر طعام الأطفال حاويات تخزين لتبريد وتجميد الطعام المتبقي (تستخدم بعض الأمهات أدراج مكعبات الثلج - أو الأدوات المشابهة المصنوعة فقط من أجل طعام الأطفال - لتخزين وتجميد حصص الطعام كل على حدة.)